المؤتمر العلمي الثاني في تقنية المعلومات والشبكات المؤتمر العلمي الأول للعلوم الإنسانيةوالإجتماعية
الان يمكنكم تحميل تطبيق الدرجات على هواتفكم  اتبع الخطوات التالية

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 


رئيس جامعة الأندلس يشارك في فعاليات المؤتمر العلمي الخامس للتعليم العالي بصنعاء
24-04-2017
شارك رئيس جامعة الأندلس للعلوم والتقنية الأستاذ الدكتور أحمد محمد برقعان، اليوم في فعاليات المؤتمر العلمي الخامس للتعليم العالي بصنعاء، بحضور رئيس المجلس السياسي الأعلى الأخ صالح الصماد، ووزير التعليم العالي والبحث العلمي حسين حازب، وعدد من الوزراء ورؤساء الجامعات والأكاديميين ورجال المال والأعمال.
وفي التدشين أكد رئيس المجلس السياسي الأعلى أن ما شهده وأعضاء الحكومة والحاضرين من إبداعات واختراعات يمنية وخاصة في ظل المرحلة التي يمر باليمن والشعب اليمني، يثلج الصدور وأن هذه الروح الوطنية تؤكد أهمية العودة إلى الثقافة والقيم اليمنية الأصيلة التي تمكننا من بناء أنفسنا وتدفعنا من أجل ذلك.
وشدد على أهمية استشعار الجميع لوجود الأعداء .. وقال " طالما مأكلنا ومشربنا وملبسنا وصناعتنا في يد أعدائنا، فقرارنا سيظل بأيديهم وإن حاجتنا إلى هذه الاختراعات والابتكارات والاكتفاء الذاتي حاجة أساسية ومهمة ".
واعتبر رئيس المجلس السياسي الأعلى انعقاد المؤتمر العلمي ومعرضي الاختراعات والإبداعات الهندسية من البوادر الأساسية لبناء هذا الشعب ومستقبله .. لافتا إلى تجارب الدول التي استشعرت العدو وعانت من ويلات الحصار والاستهداف وتمكنت في زمن قصير من تحقيق النقلة النوعية في كل المجالات وصولا إلى الفضاء والأقمار الاصطناعية.
وأشار إلى المشكلات التي لحقت بالتعليم والروح المبتكرة جراء تسييس التعليم وضرورة تجاوز كل المراحل السابقة والبناء على التجارب الناجحة والتفكر والتدبر واستخلاص الدوافع من الثقافة والروح اليمنية والإسلامية وتقليص الفجوة التي نتجت عن ابتعاد المجتمع عن ثقافته وحرمته خيرها وحولته إلى عالة على الآخرين.
وأكد الأخ صالح الصماد أن هذه التجارب العلمية والاختراعات والابتكارات الوطنية الخالصة والإبداعات الهندسية ستسهم في صناعة مستقبل اليمن ..
داعيا الجميع إلى الاستفادة منها وعلى الحكومة الاهتمام بهذه المشاريع والابتكارات التي تضاهي مشاريع وابتكارات العالمية.
وحيا المبدعين والمبتكرين والمخترعين وكل من أسهم في إنجاح أعمالهم واختراعاتهم ومن سيسهم في تحويلها إلى واقع ملموس وحيوي.
من جانبه أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي حسين علي حازب أهمية انعقاد المؤتمر العلمي الخامس للتعليم العالي ومعرض الاختراعات الثالث ومعرض الإبداعات الأول بالتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي للملكية الفكرية الذي يصادف 26 من أبريل من كل عام، وفي ظل استمرار العدوان الوحشي الذي يستهدف اليمن أرضاً وإنسانا وحضارة في ظل تعاون وصمت دولي لم يسبق له مثيل في التاريخ الحديث والمعاصر والقديم.
وثمن جهود اللجنة التحضيرية ولجان التنسيق بين وزارتي التعليم العالي والصناعة والتجارة على ما بذلوه في الإعداد لهذه الفعالية والخطوة النوعية التي تعد أحد ثمار المشاركة والتنسيق بين الجهات الحكومية باعتبارها مسئولية تضامنية وواجب وطني ينبغي على القيادة السياسية وحكومة الإنقاذ دعم ورعاية هذه المشاريع والمخترعات والإبداعات العلمية.
وأشار الوزير حازب إلى أن انعقاد المؤتمر العلمي ومعرض الاختراعات بعد مرور 754 يوماً من العدوان دلالة على إصرار وعزيمة وصمود الشعب على عدم الاستكانة والاستسلام لما يقوم به تحالف العدوان وإنما غرس الأمل والإبداع في ظل المحنة وإرادة صلبة لاستكمال مسيرة البناء والتنمية ومواجهة العدوان في مختلف الجبهات كل حسب مجاله ومكان عمله.
واعتبر البحث العلمي، السبيل الوحيد لتطور اليمن ورفعته وعزته والمفتاح الرئيسي للتنمية الحقيقية الشاملة والمستدامة من خلال جمع كوكبة من الأكاديميين والخبراء والباحثين وبين شركاء التنمية الوطنية من القطاعات والمؤسسات العامة والخاصة ومنظمات المجتمع المدني من أجل شراكة حقيقية ووطنية لمصلحة الوطن العليا.
وأوضح وزير التعليم العالي أن المؤتمر يسعى إلى حشد الطاقات والهمم للعمل والإنتاج على أسس علمية متينة، ومناقشة تحديات البحث العلمي في اليمن وسبل مواجهتها وتحديد الأولويات الوطنية وتسخير الموارد الاقتصادية للبحوث والدراسات الموجهة نحوها والعمل على تعزيز الشراكة الوطنية في البحث العلمي المرتبط بأولويات التنمية.
كما أكد أن السياسة أثرت على العملية التعليمية من خلال تقديم المصالح الحزبية على المصالح الوطنية .. وقال " إن السياسة يجب أن نتعلمها كعلم في المؤسسات التعليمية وعدم ممارستها في مجال العمل، لأن معظم مشاكل اليمن ناجمة عن الاستخدام الخاطئ للسياسة ". داعياً إلى ضرورة تجنيب حقل التعليم بكل فروعه ممارسة السياسة.
وناشد وزير التعليم العالي، المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ والقوى السياسية بالنأي بالتعليم عن السياسة والمحاصصة والتقاسم والخلافات على التعليم سواء في المناهج أو الإدارة أو الأنشطة التربوية والتعليمية داخل هذه المؤسسات بدءً من المدرسة وانتهاءً بالجامعة.
ووجه رسالة للقطاعات والمؤسسات الحكومية والأهلية بضرورة الشراكة والدعم وتشجيع للبحوث العلمية والإمكانات البشرية والمادية التي تمتلكها معظم الجامعات الحكومية والأهلية وتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص لتبني هذه الأفكار والاختراعات والإبداعات وإيجاد التمويل اللازم لإخراجها للنور وبما يكفل المساهمة في النهوض بواقع اليمن التنموي والاقتصادي.
فيما أعلن وزير الصناعة والتجارة عبده محمد بشر عن تشكيل هيئة وطنية لرعاية وتنمية الاختراعات وتشجيع المخترعين.
وأشار إلی أن مهام الهيئة إنشاء مراكز تختص بالمساندة الفنية والاستراتيجية للمخترعين من خلال التأهيل والتدريب وتوفير العوامل المساعدة لتنمية قدراتهم وتنفيذ اختراعاتهم .. مثمنا عاليا تفاعل واستعداد القطاع الخاص والدولة لتنفيذ ذلك .. وقال " بدأنا بالإعداد ورصد مبلغ أولي مليار ريال المتوفر إلى الآن 200 مليون ريال".
وعبر الوزير بشر عن تطلعه في أن يحقق المعرض والبحوث والدراسات الأهداف المرجوة من إقامتها من أجل إيجاد منتج وطني يفتخر به.
ودعا الشباب المشاركين في المشاريع العلمية إلى مزيد من المثابرة لتطبيق مشاريعهم على الواقع مهما كانت الصعاب .. كما دعا وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وجامعة صنعاء إلى دراسة وتقييم العملية التعليمية خلال العقود الماضية وأن يخرج المؤتمر العلمي بتوصيات تنعكس إيجابا على كل الجوانب المرتبطة بالتعليم العالي وموائمتها مع متطلبات التنمية.
وأكد وزير الصناعة والتجارة أهمية استشعار جميع شركاء الوطن للمسؤولية وضرورة توحيد الجبهة الداخلية والابتعاد عن المهاترات والمصالح الضيقة من اجل مواجهة العدوان والنهوض بالوطن أرضاً وإنساناً .. مثمنا دور وإسهامات القطاع الخاص في دعم الفعاليات التي تحتضن المواهب والإبداعات واستثمارها كمشاريع تنموية تجسد الشراكة بين الجميع.
بدوره استعرض نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس اللجنة التحضيرية الدكتور عبدالله الشامي أهداف ومحاور المؤتمر الذي يشارك فيه نخبة من الباحثين والمفكرين وشركاء التنمية الوطنية في القطاعات والمؤسسات العامة والخاصة ومنظمات المجتمع المدني.
وتطرق إلى محاور المؤتمر المتمثلة في " البحث العلمي في اليمن -الواقع والأداء ودور البحث العلمي في خدمة المجتمع، ومحور آلية تطوير وتمويل البحث العلمي، بالإضافة إلى تحديات البحث العلمي والمشاكل الاقتصادية والسياسية والاجتماعية وسبل مواجهتها من خلال وضع الحلول والمعالجات المقترحة".
وأشار الدكتور الشامي إلى أن المؤتمر الذي يستمر ثلاثة أيام يتناول تحديد الأولويات الوطنية وتسخير الموارد والطاقات للبحوث والدراسات الموجهة نحوها إضافة إلى تدشين الشراكة الوطنية في البحث العلمي المرتبط بأولويات التنمية من خلال تصويب مخرجات المؤتمر في وعاء حقيقي يعيد صياغة مخرجاته وذلك عبر ورشة عمل تناقش خمسة مجالات حيوية تتمثل في " الزراعة، والمياه، والصحة، والطاقة، والاقتصاد" بمشاركة حقيقية من القطاع الخاص.
ونوه بجهود اللجنة التحضيرية وقطاع البحث العلمي بالوزارة برئاسة الوكيل صادق الشراجي بالتنسيق مع وزارة الصناعة والتجارة على وضع الأفكار والرؤى والمقترحات للمؤتمر والإعداد الجيد للمعارض المصاحبة للاختراعات والإبداعات والمشاريع الهندسية.
وألقيت كلمات من قبل رئيس جامعة صنعاء الدكتور فوزي الصغير وعميد كلية الهندسة عن اللجان التحضيرية للجهات الثلاث الدكتور محمد البخيتي، وكلمة رئيس جمعية المخترعين محمد الغابري، وكلمة عن المشاريع والإبداعات للمهندس حسن المنصور أشارت إلى عظمة مشاريع الاختراعات والإبداعات والابتكارات النوعية التي قدمها الطلاب والمخترعين اليمنيين في ظل الأوضاع الراهنة التي تمر بها البلاد جراء العدوان.
وأكدت الكلمات أن العروض التي قدمها المخترعون في ظل العدوان خير دليل على الصمود في مواجهة العدوان الذي لن يستطيع إيقاف عزيمة وإرادة وتحرك الشعب اليمني ومؤسسات الدولة في كسر الحصار الظالم.
وطالبت الكلمات الجهات المعنية بالاهتمام بهذه المشاريع النوعية وإيجاد التمويلات اللازمة لدعم المشاريع المتميزة وإخراجها للنور والاستفادة منها في التنمية وبناء ونهضة اليمن.
عقب ذلك بدأت فعاليات المؤتمر، حيث تناولت الجلسة الأولى برئاسة وكيل وزارة التعليم العالي لقطاع التخطيط والسياسات الدكتور عبد العزيز الشعيبي، المحور الأول بعنوان "البحث العلمي في اليمن، الواقع والطموح دراسة حالة، مقدم من الباحثين في جامعة صنعاء الدكتور عبد السلام الخليدي، الدكتور عبدالغني الحاوري، والدكتور منصر الصباري".
استعرض الباحثون عبر المنهج الوصفي والتحليلي مشاكل البحث العلمي في اليمن وانعكاس ذلك على الأوضاع الراهنة وتدهور الأوضاع الاقتصادية والصحية والثقافية والأمن والاستقرار والحلول والمعالجات المقترحة المؤدية إلی زيادة الإنتاج والابتكار والتطوير ورفع مستوى الدخل القومي للبلد.
فيما تناول الباحث الدكتور خليل المقطري البحث الثاني بعنوان " البحث العلمي في اليمن: الواقع والمعوقات وآفاق المستقبل، بهدف الوصول لوضع حلول إجرائية وتنفيذية لمعالجة مشاكل تدهور وضع البحث العلمي في اليمن وآلية تفعيل مبدأ الشراكة بين مؤسسات القطاعين العام والخاص لدعم البحث العلمي والإسهام في خدمة التنمية المحلية.
وشخص الباحث الدكتور عبد الرقيب السماوي في بحثه بعنوان "واقع البحث العلمي ومعوقاته في محافظة تعز، واقع البحث العلمي بتعز بأبعاده الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية والاجتماعية، والحلول الممكنة للنهوض بالبحث العلمي ودوره في نمو وتطور المجتمعات.
كما استعرض الباحث الدكتور السماوي بحثه العلمي حول آلية مقترحة لضمان جودة البحث العلمي بجامعة تعز، من خلال استعراض تجارب بعض الدول والاستفادة من خبراتها الناجحة في ضمان الجودة.
وتطرق الباحثان الدكتور محمد حميد والدكتور محمد محمد المطهر، إلی آلية تطوير الأداء البحثي للجامعات اليمنية في ضوء الإدارة بالقيم وأهدافها ودورها في تطوير الأداء البحثي للجامعات اليمنية ومعرفة الواقع الراهن للأداء البحثي في الجامعات اليمنية.


المصدر : محفوظ المياسي - المسئول الإعلامي